الشركة السعودية للكهرباء


التخزين التبريدي

تعد أنظمة التخزين التبريدي للطاقة أحد أهم تقنيات إزاحة الأحمال والتي تساهم بفاعلية في تخفيض وإزاحة الأحمال الذروية التي تمثل العبء الأكبر على مرافق الكهرباء فنياً واقتصادياً.

مميزات التخزين التبريدي :

تقوم أنظمة التخزين التبريدي بتخزين الطاقة خلال ساعات الليل للاستفادة من درجات الحرارة الخارجية المنخفضة وقلة الطلب على الطاقة الكهربائية ومن ثم استخدام تلك الطاقة المخزنة خلال ساعات النهار لتزويد محطات القوى أو المباني بطاقة التبريد المطلوبة.

ازدادت أهمية أنظمة التخزين التبريدي للطاقة عندما أصبحت الطاقة الكهربائية المولدة من محطات التوليد لا تفي بمتطلبات الحمل الكهربائي عند ساعات الذروة والتي تكون غالبا خلال ساعات محددة في نهار فصل الصيف حيث تبين ضرورة التوسع المستمر في قدرات التوليد وتعزيز الشبكات وما يمثله ذلك من تكلفة استثمارية مرتفعة وأعباء فنية لتحافظ على استمرار مقابلة الطلب على الطاقة، خاصة أحمال التكييف التي تؤدي إلى تزايد الأحمال القصوى في فترة واحدة متزامنًا ذلك مع أقصى درجة حرارة للجو مما يؤدي إلى نشوء حمل الذروة لفترة ليست طويلة.

تقوم هذه الأنظمة بإزاحة الحمل الكهربائي المطلوب خلال ساعات الذروة إلى المساء (فترات الاستهلاك الأدنى) عندما يكون الطلب على الطاقة الكهربائية أقل.

يعتمد أسلوب التخزين التبريدي على الاستفادة من الطاقة الكهربائية في فترة الحمل الأدنى لتخزين الطاقة عن طريق خزانات للمياه المثلجة أو القطع الثلجية ثم إعادة الاستفادة منها في فترات الأحمال القصوى بتمرير مياه التكييف عبر هذه الخزانات فتساعد وحدات التبريد (التشيلر) في تقليل الطاقة الكهربائية للضاغط والمضخة وذلك لانخفاض فرق درجات الحرارة بين دخول وخروج الماء لوحدة التبريد نظرا لمرور مياه التبريد الخارجية من المبنى بعد اكتسابها الحرارة منه عبر ملفات داخل خزانات التبريد وبالتالي تنخفض درجة حرارتها ومن ثم يقل الحمل الحراري في فترة الذروة مما يخفض استهلاك الكهرباء ويخفض الضغط على محطات التوليد.

من مميزات التخزين التبريدي أيضا تقليل وحدات وأحمال التبريد والمضخات والمواسير.

في حالة استحداث هذا الأسلوب في مبنى قائم فيمكن توسعته وتكييفه بنفس وحدات التبريد للمبنى قبل التوسعة مع إضافة خزانات التبريد بدلا من زيادة طاقة وحدات التبريد.

أنواع التخزين التبريدي :

يتم تخزين الطاقة في هذه الأنظمة إما باستخدام الماء المبرد أو الثلج أو أنواع خاصة من الأملاح كوسيط تخزين، ونظراً للخواص الجيدة ورخص الماء بالمقارنة مع الأملاح فإنه يعتبر المادة الشائعة الاستعمال في أغراض تخزين الطاقة سواء بشكله السائل أو المتجمد.

الحالات التي يكون فيها التخزين الحراري حلا تطبيقيا :

1- الأماكن التي تحتاج لأحمال تبريد عالية لفترة زمنية محدودة خلال فترة الذروة على مدار اليوم (تكون إجمالي المساحة المتاحة للتكييف حوالي 2600 متر مربع أو أكثر).

2- الأماكن التي تستهلك طاقة كهربائية كبيرة لعدة أغراض ومنها التكييف الذي يشكل الحمل الأكبر (من 30% الى 50% من إجمالي استهلاك الكهرباء للمبنى على الأقل).

3- انخفاض سعر الطاقة الكهربائية خلال فترات الحمل الأدنى لترشيد الاستهلاك خلال فترات حمل الذروة على مدار اليوم.

load_displacementAR.jpg 

 أساليب تشجيع المشتركين على استخدام الخزن التبريدي :

- من خلال تطبيق برنامج التعريفة المتغيرة وتقديم تعريفة مخفضة خارج ساعات الذروة.

- من خلال تخفيض أو إلغاء الرسوم الجمركية.

- من خلال إعطاء الأولوية في الفسوحات والتراخيص التجارية للمصنعين والموردين للأجهزة عالية الكفاءة وتسهيل الإجراءات.

- وضع الأنظمة والتشريعات المشجعة على استيراد واستخدام الاجهزة عالية الكفاءة.